سيؤول (رويترز) 

أفادت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، أمس، باتفاقها مع السلطات الإيرانية على السماح لطاقم سفينة كورية جنوبية محتجزة في إيران بزعم تلويث البيئة، بالمغادرة.
وقالت الوزارة في بيان: «اتفق الجانبان على وجهة النظر القائلة إن إطلاق سراح البحارة خطوة أولى مهمة لاستعادة الثقة بين البلدين».
وتحدث عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني مع نظيره الكوري الجنوبي تشوي جونج-كون حول إطلاق سراح الطاقم المكون من 19 فرداً، وقضية الإفراج عن أرصدة إيرانية بسبعة مليارات دولار مجمدة في كوريا الجنوبية بسبب العقوبات الأميركية.
وأضاف البيان: «قال تشوي أيضاً إن كوريا الجنوبية ستفعل ما بوسعها بسرعة في حين تجري مناقشة المشاورات مع الولايات المتحدة حول الموضوع».
ويرتبط تجميد الأرصدة الإيرانية، وهي نحو سبعة مليارات دولار، بالعقوبات الأميركية التي أعادت واشنطن فرضها على طهران في عام 2018 بعد أن أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.
وعقد تشوي محادثات في طهران في أوائل يناير الماضي تناولت إنهاء احتجاز السفينة «إم تي هانكوك تشيمي»، التي ترفع علم كوريا الجنوبية، والتي احتجزها الحرس الثوري الإيراني، قرب مضيق هرمز الاستراتيجي في الرابع من يناير. وهو ما واجه انتقادات دولية باعتباره يرقى إلى احتجاز رهائن.