أعلن وزير الداخلية الألماني، اليوم الثلاثاء، أن ألمانيا تعتزم تقليص الحركة الجوية الدولية إلى أراضيها إلى «الصفر تقريباً» في مواجهة الانتشار المستمر لجائحة «كوفيد - 19». 
وقال هورست سيهوفر لصحيفة «بيلد» اليومية: «إن الخطر الذي تمثله المتحورات الفيروسية المختلفة يتطلب منا مراجعة ومناقشة الإجراءات الحكومية الصارمة»، ومن بينها «خفض الحركة الجوية إلى ألمانيا إلى الصفر تقريبًا».
وأثار ظهور نسخ متحورة جديدة من الفيروس في بريطانيا وجنوب أفريقيا، تعتبر أشد عدوى، القلق في وقت تكافح فيه العديد من الدول للسيطرة على الوباء.
وقد أدى طرح اللقاحات بشكل أبطأ مما كان متوقعاً إلى زيادة المخاوف.
على الرغم من أن ألمانيا تعاملت بشكل جيد نسبياً مع الموجة الأولى لفيروس كورونا في الربيع الماضي، إلا أنها تعرضت بشدة لموجة ثانية في الأشهر الأخيرة.
جددت البلاد القيود في نوفمبر، وأغلقت الحانات والمطاعم والمرافق الثقافية والترفيهية.
وشُددت الإجراءات في ديسمبر، مع إصدار أوامر بإغلاق المدارس والمتاجر غير الضرورية.
من المقرر أن تستمر عمليات الإغلاق الحالية حتى منتصف فبراير على الأقل.
تطلب السلطات من المسافرين الذين يصلون إلى ألمانيا من البلدان التي تم فيها اكتشاف المتغيرات الجديدة تقديم اختبار سلبي حديث عند الوصول، ما أدى إلى تراكم طوابير طويلة على الحدود الألمانية التشيكية.
وأفاد سيهوفر صحيفة بيلد «الناس في ألمانيا الذين يقبلون القيود الصارمة يتوقعون منا أن نحميهم قدر الإمكان من انفجار في أعداد المصابين».
سجلت ألمانيا أكثر من مليوني حالة إصابة بـ«كوفيد - 19» منذ بداية الوباء وأكثر من 52 ألف حالة وفاة.