مقديشو (د ب أ)

ذكر الجيش الصومالي، أن 3 جنود قتلوا خلال هجوم واسع النطاق، شنه مسلحو جماعة «الشباب» الإرهابية في الصومال أمس.
وبدأ الهجوم، صباح أمس، في «راجا - إيلي» بمنطقة «شابيلي الوسطى» المضطربة، على بعد حوالي 90 كيلومتراً شمال شرق العاصمة، مقديشو.
وأشار محمود ضاهر، أحد الشيوخ في بلدة «عدل» المجاورة، إلى استمرار تصاعد حدة التوتر في المنطقة، حيث أعادت القوات الصومالية والميليشيا المحلية تنظيم صفوفها خارج المنطقة لإعادة السيطرة عليها من الإرهابيين.
وأوضح أن الكثيرين فروا من منازلهم خلال الاشتباكات، على الرغم من أنه لم ترد أنباء عن إصابة أي مدني حتى الآن في الهجوم.
وقال قائد الجيش، محمود ساني: «إن 6 مسلحين على الأقل و3 جنود قتلوا في الهجوم».
وأضاف: «إننا نرسل مزيداً من القوات إلى المنطقة».
وفي الوقت نفسه، أعلنت جماعة «الشباب» الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم عبر «إذاعة الأندلس» الناطقة بلسانها، وقالت إنها قتلت عشرات الجنود في الهجوم.