الرياض، عدن (الاتحاد، وكالات)

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، عن إحباط عمليتين إرهابيتين لميليشيات الحوثي الانقلابية، حيث تم اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة تم إطلاقها باتجاه المملكة العربية السعودية، كما تم تدمير زورق مفخخ في جنوب البحر الأحمر.
وكان التحالف أعلن في 15 يناير تدمير ثلاث طائرات مسيرة «مفخخة» أطلقتها الميليشيات من محافظة الحديدة باتجاه المملكة، في خرق فاضح للقانون الدولي الإنساني واتفاقية ستوكهولم. وحذر مراراً من محاولة «الحوثيين» استهداف المدنيين، والانتهاكات التي تشكل خطراً على الملاحة الدولية، مؤكداً أنه ماض في ردع جرائم الميليشيات الإرهابية.
ودانت وزارة الخارجية اليمنية بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران زورقاً بحرياً مفخخاً في البحر الأحمر وطائرة مسيرة من دون طيار مفخخة باتجاه السعودية. وأكد بيان صادر عن الوزارة، وقوف اليمن حكومة وشعباً مع الأشقاء في المملكة ضد كل ما يمس أمنها واستقرارها، وتأييد كافة الإجراءات التي تتخذها في حماية أراضيها ومكافحتها للإرهاب بكل أشكاله والحفاظ على أمن واستقرار أراضيها والمنطقة.
وأكد البيان أن هذه الميليشيات الإرهابية تستمر في غيها وممارسة أعمالها التخريبية لأنها لم تجد لها رادعاً دولياً لتصرفاتها العدوانية، والتي تشكل تهديداً للأمن والسلم الدوليين. مطالباً أعضاء المجتمع الدولي أجمع أن تحذوا حذو الموقف الأميركي بتصنيف هذه الميليشيات الحوثية كمنظمة إرهابية أجنبية لإرغامها على تغيير سلوكها وترك سلاحها لتحقيق الأمن والسلام وإنهاء المعاناة الإنسانية للشعب اليمني. وكان رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك أكد أن معركة اليمن وشعبها مصيرية ضد ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، والتي لا تؤمن بالحل السياسي وماضية في جرائمها وانتهاكاتها الإرهابية التي تهدد استقرار اليمن والمنطقة. مشيراً خلال لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي مع نظيره المغربي سعد الدين العثماني إلى أهمية قرار الولايات المتحدة في تصنيف الميليشيات جماعة إرهابية للضغط عليها للعودة إلى الحل السياسي والتوافق الوطني.