الرياض (الاتحاد)

أعرب وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، أمس، عن تفاؤل بلاده بعلاقة ممتازة مع أميركا تحت إدارة الرئيس جو بايدن.
وقال الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، في تصريحات تلفزيونية: «إن التعيينات في إدارة بايدن تدل على تفهمه للملفات»، مضيفاً: «على النظام الإيراني أن يغير أفكاره ويركز على رخاء شعبه».
وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، تطرقت في أول إحاطة صحفية لها بعد تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى الملف النووي الإيراني، مشددة على أن الولايات المتحدة تسعى إلى تعزيز القيود النووية على إيران، وأن هذه المسألة ستكون جزءاً من المشاورات المبكرة للرئيس مع نظرائه الأجانب وحلفائه.
وأعربت دول مجلس التعاون الخليجي، أمس، عن تطلعها للعمل المشترك مع الإدارة الأميركية الجديدة، مؤكدة حرصها على «العمل لتعزيز الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم».
ورحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف، في بيان، بتنصيب الرئيس جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية. كما هنأ كامالا هاريس بتنصيبها نائبة للرئيس، متمنياً لهما «التوفيق والنجاح وللشعب الأميركي الصديق المزيد من التقدم والازدهار».