شادي صلاح الدين، وكالات (لندن، واشنطن)

أعفت الولايات المتحدة، أمس، جماعات إغاثة متعددة، بينها الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر في اليمن، من العقوبات المتعلقة بتصنيف ميليشيات الحوثي الانقلابية منظمة إرهابية. وجاء في إشعار نُشر على موقع وزارة الخزانة الأميركية على الإنترنت أن الإعفاء من إدراج «الحوثيين» على القائمة السوداء يهدف إلى السماح لجماعات الإغاثة بدعم المشاريع الإنسانية وبناء الديمقراطية والتعليم وحماية البيئة، وتصدير سلع زراعية وأدوية وأدوات طبية إلى اليمن.
إلى ذلك، ذكر موقع «يوراشيا ريفيو» أن الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي تعتبر من أسوأ الكوارث الإنسانية في التاريخ الحديث لأنها تسببت في انتشار الفقر والأمراض بين أبناء الشعب. وأشار إلى أنه على الرغم من أن القرار الأميركي بتصنيف «الحوثيين» منظمة إرهابية جاء متأخرا، إلا أنه كان مطلباً منذ فترة طويلة لكل الشعب الذي عانى بسبب انقلاب 2014 الذي شنته الميليشيات الإرهابية ضد الحكومة الشرعية واختطافها لمؤسسات الدولة. 
ورأى الموقع أن دخول القرار الأميركي حيز التنفيذ، أمس، وامتثال الإدارة القادمة له، ستتبعه بلا شك خطوات لاحقة، وسيكون مصدراً هائلاً للضغط على الحوثيين وسيعزز الجهود الإقليمية والدولية لتسوية الأزمة في اليمن، خاصة أن الميليشيات لعبت حتى الآن دوراً كبيراً في عرقلة محاولات تحقيق السلام. وأضاف أن القرار الأميركي سينتج عنه محاصرة وعزل الميليشيات، ويقطع مصادر تمويلها وأسلحتها من إيران، بما في ذلك نقل الصواريخ والطائرات المسيرة وغيرها من الأسلحة الفتاكة. 
وسيؤدي تصنيف ميليشيات الحوثي منظمة إرهابية رسميا إلى تحويلها جهة مارقة يحظر إبرام أي اتفاقيات معها. كما يمنح التصنيف، الشعب اليمني المبرر القانوني لمواجهة الحوثيين، الذين قادوا اليمن إلى نفق مظلم ورهيب، وعرضوا وحدته وأمنه واستقراره للخطر. كما رأى عدداً كبيراً من الخبراء أن القرار الأميركي خطوة مهمة نحو وقف إرهاب الحوثيين عبر الحدود، والذي قد يمتد إلى دول أخرى.
وأشار التقرير إلى أن المخاوف من أن القرار سيؤثر على عمليات الإغاثة الإنسانية في المستقبل، غير مبررة، لافتا إلى تصريح وزارة الخزانة الأميركية عن منح تراخيص للمساعدات الإنسانية بالاستمرار، والعمل مع مسؤولين من الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية للتخفيف من تداعيات هذا القرار على الشعب. واختتم بالقول إن وضع ميليشيات الحوثي على القائمة السوداء للإرهاب يشكل الخطوة الأولى نحو نزع الشرعية عنها وإضعافها، بما يضع حدا لمعاناة الشعب.