هدى جاسم، وكالات (بغداد)

حذّر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من تعرض قرابة ثلاثة ملايين مواطن عراقي لأزمة في عدم كفاية استهلاك الغذاء.
وقال ممثل البرنامج العالمي في العراق عبدالرحمن ميجاج، في تصريحات صحافية أمس: «وفقاً لنظام مراقبة الجوع التابع لبرنامج الأغذية العالمي، فإن نحو ثلاثة ملايين شخص في العراق يعانون عدم كفاية استهلاك الغذاء، وهذا يشمل 731 ألفاً من النازحين، الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي، والعائدين الذين تم تقديرهم في تقرير (نظرة عامة على الاحتياجات الإنسانية 2021)».
وبيّن أنَّ تأثيرات سلبية طالت شرائح كبيرة من العراقيين جراء أزمة كورونا والأوضاع الاقتصادية، نتيجة انخفاض أسعار النفط في السنة الماضية، مشيراً إلى أن تخفيض قيمة الدينار العراقي في جزء منه لتغطية العجز المالي أثر في أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية، وهو ما أثر بدوره في الأمن الغذائي على مستوى الأسرة، وهذا تحدٍ إضافي في زمن الوباء، حيث فقد كثير من الناس وظائفهم اليومية ودخلهم.
ودعا ميجاج الحكومة إلى التدخل عبر تقديم الإعانات للمواد الغذائية الأساسية وضبط الأسعار في الأسواق.
إلى ذلك، تقود كتل سياسية في البرلمان العراقي مساعي لتأجيل الانتخابات إلى أكتوبر بدلاً من يونيو، ومن المتوقع أن يعقد رئيس الدولة ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان اجتماعاً، بحضور رئاسة القضاء ومفوضية الانتخابات، لبحث المسألة. 
وقال مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات، عبد الحسين الهنداوي: «إن هناك أطرافاً كثيرة لا تريد إجراء الانتخابات في الموعد المقرر لها في يونيو المقبل».
لكنه أوضح أن الحكومة ذللت عقبات في طريق إجراء الانتخابات، بينها التخصيصات المالية وتشريع قانون الانتخابات. وأكد الهنداوي أنه لا تزال هناك عقبة أساسية هي عدم تشريع قانون المحكمة الاتحادية، المسؤولة عن المصادقة على نتائج الانتخابات، وحلها بيد مجلس النواب، والحكومة تلقت تعهدات بحسم الأمر، مشيراً إلى «وجود تقدم في عملية التسجيل البايومتري».