أعلنت سويسرا الأربعاء حزمة جديدة من التدابير للسيطرة على وباء «كوفيد-19»، في ظل خشية السلطات من تزايد الإصابات بسبب فيروس كورونا المتحور.
واعتباراً من الاثنين 18 يناير، أصبح العمل من بعد إلزامياً، وستغلق المتاجر التي لا تبيع السلع اليومية الضرورية، وستفرض قواعد جديدة على التظاهرات والتجمعات الخاصة، وفق ما أعلنت الحكومة الاتحادية في بيان.
وسيمدد إغلاق المطاعم والمؤسسات الثقافية والمرافق الرياضية والترفيهية، الساري منذ 22 ديسمبر، حتى نهاية فبراير، أي بزيادة خمسة أسابيع عما كان مقررا.
ويعزو المجلس الاتحادي هذه القرارات الى أن «الوضع الوبائي لا يزال مقلقا للغاية، إذ لا يزال عدد الإصابات والوفيات ودخول المستشفى لتلقي العلاج والعبء على العاملين في المجال الصحي، مرتفعة للغاية». 
وعلاوة على ذلك، فإن السلالة الجديدة شديدة العدوى «ترفع من خطر إرتفاع جديد في عدد الحالات، التي سيكون من الصعب السيطرة عليها»، بحسب البيان.
وأشارت السلطات السويسرية إلى أن عدد الإصابات ارتفع بشكل حاد خلال الأسابيع الأخيرة في العديد من البلدان التي انتشر فيها فيروس كورونا المتحور.
وأضاف البيان «ليس لدى المجلس الاتحادي أي دليل يشير إلى أن الوضع سيتطور بشكل مختلف في سويسراً. ووفقًا للتقديرات الأولية، فإن المتحور الجديد معد أكثر بنسبة 50% إلى 70%».