إسلام أباد (وكالات)

كشف مسؤولون باكستانيون، أمس، أن مسلحين أطلقوا النار على رجل شرطة كان يحرس فريقاً للتطعيم ضد شلل الأطفال في شمال غرب باكستان، وأردوه قتيلاً، في أحدث هجوم على فرق الرعاية الصحية المشاركة في حملة للقضاء على المرض.
وقال لال رحمن، المسؤول في الشرطة: «إن الهجوم المسلح وقع في قرية نائية بمنطقة الكرك في إقليم خيبر بختونخوا المحافظ والمضطرب».
ووقع الحادث بعد يوم واحد من إطلاق السلطات لحملة التطعيم، التي تستمر لأسبوع واحد، في إطار الحملة التي تمولها الأمم المتحدة، بهدف القضاء على شلل الأطفال، الذي لا يزال منتشراً في باكستان وأفغانستان.
وقال رحمن: «إن أفراد فرق الرعاية الصحية نجوا من الهجوم دون أن يصابوا بأذى».
ويزور أفراد فرق الرعاية الصحية، ومعظمهم من النساء صغيرات السن، والحراسة المرافقة لهم من رجال الشرطة المنازل في جميع أنحاء البلاد لتطعيم الأطفال حتى سن الخامسة، وذلك عدة مرات في السنة.