تم إغلاق مدرسة ثانوية في فرنسا اليوم الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي بسبب تهديدات بالقتل ضد معلمين، رغم أن ممثلي الادعاء يقولون إنه لا يوجد دافع إرهابي وراء تلك التهديدات.

وقال المدعي العام في كليرمون فيران إن التهديدات في المدرسة الواقعة في مدينة ريوم جاءت رغبة في إثارة الخوف وتعطيل الأنشطة المدرسية. وأضاف المدعي العام أن ثلاثة طلاب في الخامسة عشرة من العمر تم احتجازهم لدى الشرطة.

وتضم المدرسة الواقعة في وسط فرنسا حوالي 1000 طالب، يتلقون دروسهم عن بعد حتى إعادة فتح المدرسة.