المنامة (بنا)

أعربت وزارة خارجية مملكة البحرين عن استنكارها الشديد لقيام خفر السواحل القطرية بإيقاف بطل كمال الأجسام البحريني سامي الحداد، بينما كان في رحلة صيد بحري مع عددٍ من رفاقه في المياه الإقليمية البحرينية، ودعت السلطات القطرية إلى الإفراج الفوري عن الحداد ورفاقه، والتوقف عن التعرض للصيادين البحرينيين في عرض البحر وإلقاء القبض عليهم دون وجه حق.
وعبرت جمعية الصيادين المحترفين وجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان وجمعية الصحفيين البحرينية ومجموعة «حقوقيون مستقلون»، في بيان مشترك، عن تقديرها للتوجيهات الملكية، بتكليف الجهات المعنية بتعويض البحارة البحرينيين المتضررين، جراء تعرضهم للممارسات القطرية التعسفية، وأعرب المشاركون في ندوة «الانتهاكات القطرية بحق بحارة البحرين» عن أملهم في أن تنعكس الأجواء الإيجابية التي سادت قمة مجلس التعاون الأخيرة في العُلا على أوضاعهم بما يسمح لهم بممارسة مهنتهم دون التعرض للإجراءات الاستفزازية من قبل دوريات أمن السواحل والحدود القطرية، ومنها احتجاز زوارق البحارة وتوقيفهم والزج بهم في السجون القطرية، والتعامل معهم بشكل مهين، الأمر الذي تسبب في إلحاق الأذى بالبحارة وقطع مصدر رزقهم، مشددين على أن الممارسات القطرية بحق بحارة البحرين، يجب أن تتوقف بشكل فوري، داعين في الوقت ذاته إلى الإفراج عن البحار البحريني حبيب عباس. وأكد المشاركون تطلعهم إلى اتخاذ السلطات القطرية المعنية إجراءات إيجابية على الأرض تتفق مع مقررات «قمة العلا» وروح الأخوة التي تجمع الشعبين البحريني والقطري وما يجمع دول مجلس التعاون من علاقات وسمات مشتركة.