دعا ألكساندر فإن ديربلن، رئيس جمهورية النمسا، والكاردينال كريستوف شونبورن، رئيس أساقفة العاصمة فيينا، الحكومة إلى الموافقة على استقبال اللاجئين من المخيمات اليونانية.
وسلط رئيس النمسا الضوء على أوضاع اللاجئين الصعبة في مخيمات اللاجئين باليونان، وقال "هناك حالة طارئة في المخيمات اليونانية"، وطالب بسرعة المبادرة والبدء بتخفيف معاناة الأطفال، مؤكداً أن "الوضع لا يليق بأوروبا" معتبراً أن حل قضايا كبيرة مثل سياسة الهجرة قد يستغرق أسابيع وشهوراً.

ومن جانبه دعا رئيس أساقفة العاصمة فيينا إلى التفكير في وضع اللاجئين، "الذين يعيشون في ظروف غير لائقة"، وطالب بوضع حلول أوروبية، مؤكداً ضرورة عدم سماح أوروبا بحدوث هذا الوضع على أراضيها.
كما جاءت الدعوة لمساعدة اللاجئين المقيمين في المخيمات اليونانية من حاكم ولاية فيينا وعمدة العاصمة النمساوية، ميخائيل لودفيج، الذي أكد أن اللاجئين لاسيما الأطفال يعيشون في ظروف وصفها بالمروعة.