نيويورك (وكالات)

دعا مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي، أمس، مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته، واتخاذ موقف حاسم تجاه الأفعال الإجرامية الحوثية، التي تهدف إلى إنهاء العملية السياسية برمتها وتقويض جهود الأمم المتحدة الهادفة إلى تحقيق سلام شامل، واستمرار معاناة أبناء الشعب اليمني جراء انقلاب الميليشيات الحوثية المسلحة.
وأكد، خلال لقائه عدداً من نظرائه «إن الأدلة المتوفرة والمؤشرات تشير إلى أن الميليشيات، هي من نفذت العمل الإرهابي، الذي استهدف الحكومة، التي شُكلت بموجب اتفاق الرياض، ورحب بها المجتمع الدولي وشركاء السلام».
وأضاف: «إن هذا الفعل الإجرامي لن يثني الحكومة عن القيام بمهامها في استعادة الدولة، وتثبيت دعائم الأمن وإنهاء الانقلاب»، مشيراً إلى أن الهجوم الإرهابي يزيد الحكومة صلابة وثباتاً، في مواجهة التحديات.
وعبر المندوبون الدائمون لدول سانت فينسنت والجرينادين والمكسيك وروسيا، عن إدانة بلدانهم الشديدة للهجوم الإرهابي الشنيع، وإدانتهم للإرهاب بكافة أشكاله وصوره.