قال مكتب الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا، اليوم الأربعاء، إن نتائج فحوص فيروس كورونا المستجد التي خضع لها الرئيس جاءت سلبية.
وعزل الرئيس دي سوزا نفسه، وخضع للفحص بعد أن خالط مصاباً بالفيروس. 
وأضاف المكتب أن الرئيس لن يبقى في عزلة ذاتية بعد قرار السلطات الصحية أن خطر المخالطة منخفض.
ويخوض الرئيس، البالغ من العمر 72 عاماً، حملة انتخابية من أجل الفوز بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية التي تجرى في 24 يناير الجاري. وأمامه بضع مناظرات رئاسية قبل ذلك الموعد.
وقال مكتبه، في بيان «في أعقاب قرار السلطات الصحية، فإن الرئيس الذي جاءت نتائج فحوصه سلبية بالفعل اليوم، سيستأنف جدول عمله».
كان مكتب ريبيلو دي سوزا قال، إن المخالطة كانت مع أحد أعضاء مجموعة «كاسا سيفيل»، وهي هيئة من المتخصصين الذين يقدمون خدمات استشارية للرئيس.