ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسبانيا إلى أعلى رقم خلال شهرين، وفقًا للبيانات الصادرة، مما يثير القلق داخل دولة كانت تتمتع مؤخرا بنجاحات في الحفاظ على الأرقام منخفضة.
وذكرت وزارة الصحة الإسبانية أنه تم تسجيل 23 الفا و 700 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية بزيادة بنحو 10 آلاف حالة عما تم تسجيله فى الأسبوع الماضي. وتم تسجيل ثلثي الحالات الجديدة في ثلاث مناطق: كتالونيا ومدريد وفالنسيا، وشهدت كتالونيا وحدها  7035 حالة جديدة.
وتشير الأرقام الجديدة إلى أن الرقم الرئيسي للحالات خلال الأسبوعين الأخيرين هو 296 حالة لكل 100 ألف ساكن،  وهو أعلى مستوى منذ 27 نوفمبر عندما بلغ 307 حالة لكل 100 الف.
وقوبلت تلك التقارير بقرارات من الحكومات المحلية لتشديد القيود مرة أخرى لوقف انتشار المرض مرة أخرى. وأعلنت فالنسيا أن الإغلاق الحالي سيستمر حتى 31 يناير، على سبيل المثال.