العلا (واس)

أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عُمان، فهد بن محمود آل سعيد، رئيس وفد السلطنة المشارك في مؤتمر القمّة الحادية والأربعين لقادة دول مجلس التّعاون الخليجي، تشرفه برئاسة وفد بلاده، نيابة عن السُّلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان، ونقل التحيات إلى إخوانه القادة مقرونة بالتمنّيات الطيّبة للمؤتمر بالتوفيق في تحقيق الأهداف المرجوّة.
وقال، في تصريحٍ صحفي عقب وصوله مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز بمحافظة العلا للمشاركة في المؤتمر: «إن ما تشهده الساحتان الإقليميّة والدوليّة من متغيّرات ومستجدّات ليستوجب تنسيق المواقف، وتحديد أفضل الوسائل للتعامل مع التحدّيات، حفاظاً على مصالح هذه المنطقة، وتحقيقاً لتطلّعات الشّعوب الخليجيّة نحو مستقبل أفضل يسوده الاستقرار والأمان».
ونوه بما حققه مجلس التعاون الخليجي من منجزات عديدة على جميع الصعد، الأمر الذي يتطلّب بذل مزيد من الجهود لتعزيز التطوير في القطاعات كافة، دعماً للمكتسبات التي تحققت منذ تأسيس المجلس عام 1981، مؤكداً أن سلطنة عُمان ستواصل دعمها لمسيرة مجلس التعاون، وتُعرب عن تقديرها للمملكة العربية السعودية قيادةً وحكومةً وشعباً، وتدعو المولى عزّ وجلّ أن ينعم على الشعب السعودي الشقيق وجميع شعوب المجلس باطراد الخير والتقدم والازدهار.