القاهرة (الاتحاد)

أكدت وزارة الخارجية المصرية حرص جمهورية مصر العربية الدائم على التضامُن بين الدول، وتوجههم نحو تكاتُف الصف وإزالة أية شوائب، من أجل تعزيز العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الجسام، التي تشهدها المنطقة، ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة، انطلاقًا من علاقات قائمة على حُسن النوايا وعدم التدخُل في الشؤون الداخلية للدول العربية.
وعبّرت الوزارة في بيان لها، أمس، عن تقدير مصر وتثمّينها لكل جهد مخلص بُذل من أجل تعزيز مسيرة العمل العربي وتحقيق المصالحة، وفي مقدمتها جهود دولة الكويت الشقيقة على مدار السنوات الماضية.
ومن جانبه، وقّع وزير الخارجية المصري سامح شكري على «بيان العلا» الخاص بالمصالحة العربية، أثناء مشاركته في القمة الخليجية رقم 41 في السعودية.
وقال بيان للخارجية المصرية: إن شكري غادر السعودية، بعد المشاركة في القمة والتوقيع على «بيان العلا».
وشدد بيان الخارجية على: «حتمية البناء على هذه الخطوة المهمة، من أجل تعزيز مسيرة العمل العربي، ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة، انطلاقاً من علاقات قائمة على حسن النوايا، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية».
وفي هذه الأثناء، وصل وزير المالية القطري علي بن شريف العمادي إلى القاهرة، أمس، قادماً على رأس وفد بطائرة خاصة من الدوحة في زيارة لمصر استغرقت ساعات عدة. ويعتبر وزير المالية القطري أول مسؤول وطائرة قطرية تعبر الأجواء السعودية والمصرية، بشكل مباشر، من العاصمة القطرية منذ أزمة مقاطعة الرباعي العربي لقطر منتصف عام 2017.
وكشفت مصادر مطلعة، عن مشاركة وزير المالية القطري خلال زيارته لمصر في افتتاح فندق «سانت ريجيس» على كورنيش نيل القاهرة، والمملوك لشركة الديار القطرية.