أعلنت الحكومة النمساوية، اليوم الاثنين، اعتزامها تمديد الإغلاق الذي كان مقرراً له حتى الثامن عشر من الشهر الجاري، لمدة أسبوع آخر.
وقال وزير الصحة النمساوي رودولف انشوبر، اليوم الاثنين، إن إغلاق كل المحال تقريباً سيستمر حتى الرابع والعشرين من يناير الجاري، نظراً لعدم إمكانية إجراء الاختبارات الطوعية بسبب اعتراض المعارضة.
وتعني التدابير المتخذة لمكافحة جائحة «كورونا» استمرار غلق كل محال التجارة والعديد من مقدمي الخدمات والمطاعم.
وسيستمر فرض قيود على القدوم إلى البلاد من كل أنحاء العالم تقريباً، حيث يتعين على كل قادم من بؤرة خطيرة للوباء أن يدخل في حجر صحي لمدة تصل إلى عشرة أيام. 
وكان من المخطط له بالأساس أن يتاح لكل من خضع لاختبار «كورونا»، وجاءت نتيجته سلبية دخول المحال التي كان مقرراً أن يعاد فتحها اعتباراً من الثامن عشر من الشهر الجاري على أن يمتد الإغلاق بالنسبة لمن لم يجر الاختبار حتى الرابع والعشرين من الشهر.