أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)
 
أرسل تحالف «قوى الحرية والتغيير»، الحاضنة السياسية للحكومة السودانية، وفوداً من الخرطوم إلى ولايات النيل الأبيض والبحر الأحمر وكسلا، لإنهاء الخلافات حول ترشيحات أعضاء المجلس التشريعي، ومنع تعطيل تشكيل المجلس في موعده.  وكانت «قوى الحرية والتغيير» منحت فروعها في الولايات مهلة، حتى يوم غدٍ الثلاثاء، لتقديم أسماء مرشحيها لعضوية المجلس التشريعي. 
ومن المقرر أن يتكون المجلس التشريعي من 300 مقعد، 165 تختارهم قوى الحرية والتغيير، و75 عضواً ترشحهم «الجبهة الثورية»، أما بقية المقاعد فهي ستوزع على فئات عديدة، وذلك بالتشاور بين «قوى الحرية والتغيير» والمكون العسكري في مجلس السيادة.  يأتي ذلك في وقت أكد تحالف «قوى الحرية والتغيير» استمرار المشاورات مع الجبهة الثورية لتشكيل الحكومة.