عدن (وكالات)

قصفت طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس، أهدافاً لميليشيات الحوثي الانقلابية في صنعاء بعد يوم من الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي. وقالت مصادر أمنية، إن ضربات التحالف أصابت 15 موقعاً على الأقل في مطار صنعاء وأحياء مختلفة في العاصمة. 
وكانت قيادة القوات المشتركة للتحالف تحدثت في وقت سابق عن تدمير وإسقاط طائرة من دون طيار «مفخخة» أطلقها الحوثيون لاستهداف قصر المعاشيق في عدن. وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي أن قيادة القوات المشتركة تدين وتستنكر الهجوم الإرهابي الجبان الذي وقع بمطار عدن، كما أن هذه المحاولة الإرهابية البائسة لاستهداف قصر المعاشيق تؤكد مسؤولية ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران عن الاعتداء الإرهابي الجبان على مطار عدن الدولي.
ولفت إلى أن هذه الأعمال الإرهابية لا تستهدف الحكومة اليمنية وإنما تستهدف آمال وتطلعات أبناء اليمن قبل محاولتهم اغتيال أعضاء الحكومة اليمنية ومحاولة إفشال اتفاق الرياض الذي اتخذه اليمنيون الطريق لتوحيد الصف وعودة الحياة الطبيعية، وكذلك الأمن والاستقرار والوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن. وشدد على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تقف إلى جانب الحكومة اليمنية الشرعية لمواصلة تسيير أعمالها من عدن، وتدعم تطلعات أبناء الشعب اليمني في استعادة وبناء دولته وإنهاء الانقلاب.
بدوره، اتهم الناطق الرسمي للجيش اليمني العميد الركن عبده مجلي، «الحوثيين» باستهداف مطار عدن الدولي. وقال في تصريح نقله موقع «سبتمبر نت»: «إن المجزرة الإرهابية الحوثية التي تسببت باستشهاد 25 مدنياً، وإصابة أكثر من 100 آخرين، في مطار عدن الدولي هجوم إرهابي غادر وجبان، ولا يقوم به إلا من تخلى عن كل الأعراف الدولية والقيم الإنسانية».
وأضاف: «الميليشيات المتمردة، باتت أخطر الجماعات الإرهابية في المنطقة، ولا تقل خطورة عن داعش والقاعدة، وترتكب جرائم حرب بصورة شبه يومية، وتنتهك حقوق الإنسان، بكل هذه الدماء التي تسيل من الضحايا الأبرياء بصواريخها، متلذذة بسقوط الأبرياء بشكل سافر وجبان».
وأكد مجلي أن هذا الهجوم لن يعرقل سير عمل الحكومة والمضي في تنفيذ اتفاق الرياض، واستكمال الشق العسكري. وقال: «الحكومة ستستمر في أداء مهامها ومسؤولياتها، ومنها دعم الجيش الوطني، الذي هو ماض في معركته ضد الميليشيات وسيعمل على هزيمتها وتخليص كل شبر من أرض الوطن من إرهابها وطائفيتها وأجندتها التي تعدّ خطراً على الشعب وقدراته».وتابع: «الحكومة بكل وزاراتها ومؤسساتها ستمضي في تحقيق الأمن والاستقرار ومواصلة استعادة الدولة والشرعية ومحاربة الانقلاب والإرهاب، وبدعم ومساندة من تحالف دعم الشرعية». ودعا المجتمع الدولي لإنزال أقسى العقوبات بهذه الميليشيات الحوثية، وتصنيفها جماعة إرهابية.