قال المعهد الوطني للإحصاء في إيطاليا، اليوم الأربعاء، إن من المحتمل أن يكون إجمالي وفيات «كورونا» أكبر بكثير من المعلن، وذلك في تحليل يشير إلى آلاف الوفيات التي لم يُذكر «كوفيد - 19» كسبب رسمي لها.
في الأثناء، تتواصل حملة التطعيم الشاملة ضد فيروس كورونا المستجد التي بدأتها إيطاليا قبل يومين على غرار دول الاتحاد الأوروبي باستخدام لقاح "فايزر-بيونتك".
وفي التقرير الثاني الذي يصدره حول تأثير الجائحة على معدل الوفيات بإيطاليا، قال المعهد، إن هناك زيادة تقدر بنحو 84000 وفاة خلال الفترة من فبراير إلى نهاية نوفمبر مقارنة بمتوسط الوفيات خلال الفترة نفسها في ​​السنوات الخمس السابقة.
وبين هذه «الوفيات الزائدة»، نسبت وزارة الصحة ووحدة الحماية المدنية 57647 وفاة لفيروس كورونا بشكل رسمي، بما يعادل 69 بالمئة.
ولا تزال إيطاليا تسجل مئات الوفيات الناجمة عن «كوفيد - 19» يومياً منذ انتهاء مدة هذه الدراسة، مع وصول العدد الرسمي بعد التحديث إلى 73604 اليوم الأربعاء، وهو الأعلى في أوروبا والخامس على مستوى العالم.