خرج سكان مدينة إدلب شمال غربي سوريا، اليوم الجمعة، في مظاهرة ضد هيئة تحرير الشام، الفرع المحلي لتنظيم القاعدة الإرهابي.
ويطالب الأهالي بالكشف عن مصير مئات المعتقلين في سجون يديرها التنظيم الإرهابي.
وتجمعت مئات النسوة وسط المدينة، وهن يحملن صور المعتقلين من أبنائهن وأزواجهن في سجون التنظيم المتشدد، مطالبات بكشف مصير المعتقلين ووقف ممارسة عناصر الهيئة من قتل واعتقال في محافظة إدلب.

  • مدينة إدلب تتظاهر ضد تنظيم القاعدة
    مدينة إدلب تتظاهر ضد تنظيم القاعدة

وقال محمد غنوم، أحد أبناء المدينة، إن «مئات النسوة خرجن من عدة أحياء في مدينة إدلب، وتجمعن وسط المدينة، وهن يرددن هتافات وحملن لافتات ضد هيئة تحرير الشام». وحملت المتظاهرات لافتات تقول «لن نقبل بالفدية، لن نقبل إلا بالقصاص، لن نبيع دماء أبنائنا للجولاني، إدلب حرة حرة والهيئة تطلع برا».

وأضاف غنوم «إلى جانب المظاهرة النسائية، خرج المئات من أهالي مدينة إدلب بمظاهرة جابت أغلب شوارع المدينة، وهتفوا ضد هيئة تحرير الشام».
وطالب المتظاهرون من الرجال والنساء بوقف عمليات الاعتقال من قبل عناصر الهيئة، وملاحقة الأهالي حتى في المخيمات المجاورة للحدود السورية، ووقف عمليات دهم المنازل من قبل عناصر الهيئة.