عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

قصفت ميليشيات الحوثي الإرهابية، أمس، مناطق سكنية مأهولة ومزارع في مديرية التحيتا، جنوب محافظة الحديدة. 
وقالت مصادر محلية إن الميليشيات أطلقت قذائف من مدفعية الهاون الثقيل على الأحياء السكنية ومزارع جنوب غرب المديرية، ما تسبب بحالة من الهلع في أوساط المزارعين الذين تركوا أعمالهم للنجاة من استهداف الميليشيات. 
وتتعرض المزارع والأحياء السكنية والطرقات التي يرتادها المدنيون في المناطق المحررة جنوب المحافظة لانتهاكات حوثية متواصلة تتنوع بين القصف وزراعة الألغام والعبوات الناسفة والقنص.
إلى ذلك، أتلفت الفرق الهندسية التابعة للبرنامج اليمني للتعامل مع الألغام كمية جديدة من الألغام والمتفجرات التي زرعتها الميليشيات في الطرق بمديرية «خب والشعف» شمال الجوف. وقال مدير البرنامج العميد أمين العقيلي، لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ»: إن الفرق الهندسية بالشراكة مع المشروع السعودي لنزع الألغام «مسام» أتلفت 250 لغماً زرعتها ميليشيات الحوثي في الطرق والمناطق الآهلة بالسكان في مديرية «خب والشعف»، مؤكداً تطهير مناطق واسعة في المديرية وتأمين عدة طرق وفتحها أمام المركبات ووضع إشارات عليها تؤكد بأنها أصبحت آمنة. ودعا مدير البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام السكان والمسافرين إلى الابتعاد عن الطرق المهجورة وغير المأهولة والحرص على العبور مع الطرق تم وضع إشارات تؤكد بأنها آمنة وتم تطهيرها من الألغام. وأشار إلى أن الفرق الهندسية مستمرة في عملها في نزع الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي بكثافة عالية في مناطق عالية التأثير من مناطق رعي وسكنية ومن طرق عامة، مؤكداً إرسال فرق هندسية أخرى إلى الجوف لتوسيع نطاق العمل وتطهير مناطق أوسع لإنقاذ حياة المدنيين.