القاهرة (وكالات)

أطلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حملة شتوية جديدة بعنوان «هذا الشتاء، اختَر الإحسان» من أجل دعم خطة المساعدة في فصل الشتاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتهدف الخطة إلى تقديم مساعداتٍ عاجلة لـ3.8 مليون شخص ليتمكنوا من مواجهة وتحمل ظروف الشتاء الصعبة في كل من لبنان والأردن والعراق وسورية ومصر.
وأشارت المفوضية إلى أن اللاجئين يواجهون درجات حرارة تصل إلى ما دون الصفر وفيضانات وعواصف، وهم بأمس الحاجة إلى المساعدات العاجلة لمواجهة الأشهر القاسية التي تنتظرهم. ولفتت إلى أن العائلات تواجه ظروفاً أكثر صعوبة هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا وما سببته من آثار على الوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي دفع بالآلاف من العائلات النازحة إلى الفقر المدقع، ما جعلهم أكثر عرضة للخطر من ذي قبل.
وتوقعت أن يكون فصل الشتاء هذا العام قاسياً بشكلٍ خاص على اللاجئين والعائلات النازحة داخلياً الذين يعيشون في مساكن دون المستوى المطلوب، وغير قادرين على تحمل التكاليف الإضافية للتدفئة والعزل المنزلي والملابس الدافئة وتغطية التكاليف الصحية، مما سيضطرهم إلى اتخاذ قرارات صعبة جداً لتقليص وجبات الطعام أو الاختيار بينها وبين الدواء وغيرها من الضروريات للتغلب على هذه الظروف. وأكدت أنه بدون التبرعات العاجلة، لن يتمكن الكثيرون من البقاء آمنين ودافئين خلال الأشهر الباردة، وسيؤثر ذلك على قدرة المفوضية في توفير مساعدات نقدية موسمية للأسر الضعيفة، وتوفير المأوى ومواد الإغاثة الأساسية لهم.