اتفق زعماء الكونجرس الأميركي على حزمة مساعدات بقيمة 900 مليار دولار هي الأولى من نوعها خلال شهور وذلك بهدف دعم الاقتصاد والأفراد المتضررين من جائحة فيروس كورونا.
 

وستكون الحزمة، المرجح التصويت عليها في وقت لاحق اليوم الاثنين، ثاني أكبر حزمة تحفيز اقتصادي في تاريخ الولايات المتحدة بعد مساعدات بلغت 2.3 تريليون دولار في مارس.
 

وتأتي المساعدات في وقت يشهد انتشارا أكبر لفيروس كورونا الذي يبلغ متوسط عدد الإصابات اليومية به داخل البلاد أكثر من 214 ألف حالة. وأودت الجائحة بحياة ما يزيد على 317 ألف أميركي.
 

وقال ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ بعد شهور من المداولات المضنية "بعد طول انتظار، لدينا الانفراجة المؤيدة من الحزبين التي تنتظرها البلاد".

 وقال المتحدث باسم البيت الأبيض بن وليامز إن الرئيس دونالد ترامب يؤيد مشروع القانون وسيوقع عليه.
 

وتشمل الحزمة مدفوعات مباشرة 600 دولار للأفراد و300 دولار أسبوعيا إعانة بطالة إضافية. كما تشتمل على مليارات الدولارات للمشروعات الصغيرة ومساعدات غذائية ودعما لتوزيع اللقاح الواقي من الفيروس ومساعدات لقطاعي النقل والرعاية الصحية.