جمال إبراهيم (عمّان)

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن: إن عمّان مددت صلاحية شهادات طالبي اللجوء واللاجئين الصادرة عن المفوضية إلى 30 يونيو 2021.
وتتمثل أهمية تجديد طلبات اللجوء في أن اللاجئين يعتمدون على الوثائق والشهادات كإثبات شخصية داخل الأنظمة والخدمات الوطنية في الأردن، بما في ذلك إرسال أطفالهم إلى المدارس والحصول على العلاج الطبي وحرية التنقل، حيث يستخدم معظم اللاجئين وطالبي اللجوء وثائقهم كشكل رئيسي من أشكال التوثيق.
وقال ممثل المفوضية في الأردن دومينيك بارتش، «قرار الحكومة الأردنية يوضح موقف الترحيب النموذجي للاجئين حتى في حالة الأزمات»، مضيفاً إن: «المفوضية على استعداد لمواصلة دعم الحكومة في ابتكار استجابتها للاجئين، بما في ذلك توسيع أساليب التسجيل الافتراضية المقاومة للاحتيال والفعالة من حيث التكلفة».