القاهرة (الاتحاد)

حذر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، من تهديدات حركة «الشباب» الإرهابية بالقيام بعمليات إرهابية جديدة، حيث لا تزال هذه الحركة تُشكل تهديدًا كبيراً في الصومال والمنطقة.
وأكد مرصد الأزهر في بيان له أمس، أن حركة «الشباب» تستغل الوضع الراهن وما تواجهه الصومال من تحديات كبيرة تقلل من جهود مكافحة الإرهاب، مثل سحب القوات الأميركية العاملة في الصومال، والقوات الإثيوبية التي تشارك في قوات الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام نتيجة لانشغالها بالنزاعات الداخلية، وإقبال الصومال على انتخابات تشريعية في هذا الشهر، وانتخابات رئاسية مطلع فبراير المقبل.
بدوره، دعا فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، إلى استغلال اليوم الدولي للتضامن الإنساني، الذي تحتفل به الأمم المتحدة في 20 ديسمبر من كل عام، في توجيه أنظار العالم لإنهاء معاناة الفقراء والمهمشين والمرضى والمضطهدين، وخصوصًا في ظل الحروب والصراعات وانتشار ثقافة الكراهية والعنصرية والكيل بمكيالين.
وكتب شيخ الأزهر تغريده باللغتين العربية والإنجليزية عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك» قائلاً: «يأتي اليوم الدولي للتضامن الإنساني فرصةً ليوجِّه أنظار العالم، وبخاصة الدول القادرة والمتقدمة، لتقديم يد العون والمساعدة لإنهاء معاناة الفقراء والمهمشين والمرضى والمضطهدين، وبخاصة أولئك الذين أوهنتهم الحروب والصراعات، وأنهكتهم ثقافة الكراهية والعنصرية والكيل بمكيالين».