هدى جاسم، وكالات (بغداد)

استمراراً لمسلسل الانتهاكات التركية للأراضي العراقية، تعرضت 8 قرى كردية حدودية في إقليم كردستان لقصف مدفعي تركي فجر أمس. 
وذكر نشطاء في الإقليم، أن «طائرات تركية قصفت 8 قرى صباح أمس، في منقطتي «دركاريان» و«باتيفا» في قضاء «زاخو»، ولم تعرف حتى الآن إذا ما كانت هناك خسائر بشرية أم لا.
وفيما لم تمض 24 ساعة على زيارة رئيس الحكومة العراقية لأنقرة، حتى شنت المقاتلات الحربية التركية أمس الأول، ضربات جوية استهدفت بها مناطق من ناحية «ديرلوك» بقضاء العمادية شمال محافظة دهوك في إقليم كردستان.
وقال مصدر أمني مسؤول، إن القصف طال محيط قريتي «كورو، وبنافي» بمنطقة «نهيلى» أمس الأول.
واستدعت وزارة الخارجية العراقية في وقت سابق، السفير التركي لدى بغداد وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية القصف التركي الذي طال عددا من المناطق بشمال العراق. وتضمنت المذكرة إدانة الحكومة العراقية لانتهاكات حرمة وسيادة الأراضي والأجواء العراقية، واعتبرت أنه مخالف للمواثيق الدولية، وقواعد القانون الدولي ذات الصلة، وعلاقات الصداقة، ومبادئ حسن الجوار، والاحترام المتبادل.
وفي سياق آخر، أعلن جهاز الأمن الوطني العراقي أمس، تفكيك شبكة إرهابية واعتقال 5 من عناصرها في عملية أمنية شمالي بغداد.
وذكر جهاز الأمن الوطني في بيان صحفي: أنه «شرع  في الأيام القليلة الماضية بتنفيذ عملية رعد الليل التي اتسمت بالدقة الاحترافية العالية وتمكنت من الإطاحة بشبكة إرهابية قامت بالعديد من الأعمال الإجرامية تمثلت بالتعرض للأجهزة الأمنية وتفجير العبوات الناسفة التي راح ضحيتها العشرات من أبناء الوطن من المدنيين والعسكريين». وأضاف أن «العملية أسفرت عن تفكيك إحدى مفارز العبوات الناسفة في ديوان الجند، العاملة في قاطع شمال بغداد ضمن ما يسمى ولاية العراق الإرهابية، إذ تمكنت مفارز الجهاز من إلقاء القبض وفق مذكرات قضائية على 5 عناصر في قضاء الطارمية تولوا مناصب شرعي المفرزة، وآمر المفرزة، والناقل، ومسؤول الدعم اللوجستي، وجنديان».
إلى ذلك، أعلن جهاز مُكافحة الإرهاب أمس، أن قواته تمكنت خلال 2020 من قتل 206 من عناصر «داعش» واعتقال 292 آخرين. 
وذكر جهاز مكافحة الإرهاب في إحصائية له حول العمليات العسكرية والرقمية التي نفذها خلال العام الحالي، أن قواته تمكنت من تنفيذ 253 عملية استطاعت من خلالها إلقاء القبض على 292 عُنصراً إرهابياً، وقتل 206 آخرين بإسناد جوي من طيران الجيش العراقي وطيران التحالُف.