ذكرت وسائل إعلام روسية أن تسرباً للهواء في قطاع روسي بمحطة الفضاء الدولية، لم يعرف بعد سببه ويدرس خبراء احتمال إغلاق الجزء المتضرر.
وقالت وكالة "تاس" الروسية للأنباء، بعد اتصال هاتفي بين رواد الفضاء في محطة الفضاء التي عفا عليها الزمن والقيادة العملياتية في موسكو، إن الضغط يتزايد لإيجاد مكان التسرب، حيث إن احتياطي الأوكسجين وضغط الهواء مازالا يتناقصان. 
وكان شقاً بطول 4.5 سنتيمتر قد تم العثور عليه بالفعل في أكتوبر الماضي، وتم تحديد موقعه باستخدام كيس شاي عائم، ثم تم إغلاقه. ولم يعرف بعد سبب الضرر.
لكن اتضح بعد ذلك أن هناك تسرباً آخر من مكان آخر في نفس الجزء.
وناقش راد الفضاء ومركز القيادة إغلاق الجزء المتضرر، لكن هذا سيضر بالعمليات الإجمالية بالمحطة.
وقالت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" إنه لا يوجد خطر على طاقم محطة الفضاء الدولية. وهناك حالياً سبعة أشخاص على متنها وهم أربعة أميركيين وروسيان وياباني.