في آخر بث فيديو لها قبل عيد الميلاد (الكريسماس)، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن شكرها للقوات الألمانية في الخارج على التزامها في ظل ظروف عصيبة. 
وقالت ميركل اليوم السبت عن ضباط الشرطة والجنود والمساعدين المدنيين الذين لم يتمكنوا من قضاء العطلات "مع أحبائهم": "هم سفراء للحرية والديمقراطية بما يقومون به". 
وعلى خلفية القيود المتعلقة بالجائحة التي يتوقعها الناس في ألمانيا خلال عيد الميلاد هذا العام، قالت المستشارة: "النساء والرجال، البعيدون عن الوطن للعمل أيضاً من أجل أمننا هنا في ألمانيا، يعرفون ما يعنيه تقييد الاتصال بأحبائهم في المنزل. إنهم يعرفون ما يعنيه الأمر عندما لا يكون هناك تواصل سوى عبر سكايب لفترة طويلة".
كما وجهت ميركل رسالة شكر خاصة لعائلات القوات، مضيفة أن سنة صعبة "تطلبت الكثير" من الناس قاربت على الانتهاء، مشيرة إلى أن الصراعات في العالم، والتي جعلت المشاركة في الخارج ضرورية، لا تتضاءل، مضيفة أن جائحة كورونا أدت إلى "أعباء إضافية كبيرة".
ويشارك خبراء ألمان في العديد من البلدان حول العالم في مهام لتقديم المشورة ومرافقة عمليات السلام أو تدريب الأفراد في الخارج. وعلى سبيل المثال، يشارك الجيش الألماني بعدة آلاف من جنوده في مهام تابعة للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) في مالي وليبيا ولبنان وأفغانستان ومناطق بحرية في البحر الأبيض المتوسط.
ويشارك ضباط شرطة ألمان أيضاً في بعثات سلام واستقرار دولية تحت قيادة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا منذ عام 1989.