عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، اكتشاف وتدمير لغم بحري زرعته ميليشيات الحوثي الإرهابية جنوب البحر الأحمر، مؤكدةً أن اللغم المكتشف جنوب البحر الأحمر هو إيراني الصنع من طراز صدف. وأشار التحالف إلى أن أعمال الحوثيين العدائية بدعم إيراني تهدد أمن مضيق باب المندب، ولفت إلى أنه تمت إزالة وتدمير ما مجموعه 171 لغماً بحرياً نشرتها الميليشيات عشوائياً.
وفي سياق آخر، أطاحت الأجهزة الأمنية في مديرية التحيتا جنوبي الحديدة، بخلية تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية تعمل على زرع العبوات الناسفة. وقال مصدر أمني في التحيتا، إن الأجهزة الأمنية تلقت معلومات استخباراتية تفيد بوجود خلية حوثية مكلفة من الميليشيات بزرع العبوات الناسفة. وأكد المصدر أن الأجهزة الأمنية قامت بتتبع بعض المشتبه بهم وداهمت منازلهم وعثرت داخلها على عبوات ناسفة، فيما تم ضبط المتورطين وثبت اعترافهم بالعمل مع الميليشيات الحوثية خلال التحقيق.
ويأتي هذا الإنجاز الأمني الجديد بعد يوم من القبض على خلية مماثلة تعمل لصالح ميليشيات الحوثي في المخا.
وأودت العبوات الناسفة والألغام التي تزرعها ميليشيات الحوثي، بحياة آلاف المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال، وآخرها انفجار عبوة ناسفة قبل أسابيع زرعها الحوثيون بخط التحيتا الخوخة وراح ضحيتها 12 مدنياً بينهم 6 قتلى و6 جرحى. يُذكر أن ميليشيات الحوثي زرعت مئات الآلاف من الألغام والعبوات الناسفة في مختلف المناطق اليمنية، ما أدى إلى مقتل وإعاقة الكثير من المدنيين بينهم نساء وأطفال.
إلى ذلك، أفشلت القوات المشتركة، محاولة تسلل حوثية في مديرية الدريهمي، بعد ساعات من كسر محاولة في مديرية حيس، جنوب محافظة الحديدة. وقال مصدر عسكري إن القوات المشتركة اشتبكت مع مجاميع تابعة لميليشيات الحوثي حاولت التسلل إلى مزارع قريبة من خطوط التماس في الدريهمي، وأضاف أنها تمكنت من دحر المحاولة وتكبيد الميليشيات خسائر بشرية في مقاتليها. جاء ذلك بعد ساعات من محاولة مماثلة في مديرية حيس، إلى الجنوب، لقيت ذات المصير على أيدي القوات المشتركة.