أعلنت موريتانيا، الثلاثاء، أنها ستحصل على 850 ألف جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد مطلع يناير المقبل، وأنها اتخذت الترتيبات اللازمة لذلك.
وقال مسؤولون سياسيون إن «وزارة الصحة تمكنت، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، من توفير 850 ألف جرعة من اللقاح، وأن الإجراءات متسارعة للحصول عليها». 
وأوضح عضو البرلمان الموريتاني رئيس حزب التحالف الوطني الديمقراطي يعقوب ولد أمين أن هذا الإعلان تم خلال اجتماع عقدته الأحزاب الممثلة في البرلمان، الثلاثاء، مع رئيس الحزب الحاكم (حزب الاتحاد من أجل الجمهورية).
ووصفت الأحزاب الوضع الحالي في موريتانيا بـ «الخطير» وحثت بعضها البعض على القيام بحملات تعبئة للرأي العام حول ضرورة الوقاية واحترام إجراءات السلامة.
وتوفي، الثلاثاء، ثمانية أشخاص جراء الإصابة بالفيروس، وهي أكبر حصيلة يومية على الإطلاق تسجل في موريتانيا منذ ظهور الجائحة.
وقال مدير الصحة العمومية الموريتانية الدكتور سيدي ولد الزحاف، في مؤتمر صحفي مساء الثلاثاء، إن الوفيات بلغت 8، بينما سجلت 296 إصابة جديدة بكورونا، بالإضافة إلى 130 حالة تعاف.
وبلغ إجمالي عدد الإصابات 11431 بينها 236 وفاة، و8248 حالة شفاء.