نيويورك (وكالات)

أصبحت ممرضة من نيويورك، أمس، أول أميركي يتلقى لقاحاً ضد «كوفيد - 19»، ويُشكل ذلك بداية حملة تطعيم واسعة النطاق في أنحاء البلاد الأكثر تضرراً بفيروس كورونا.
وتلقت الممرضة المتخصصة في العناية المركزة ساندرا ليندسي اللقاح أمام الكاميرات في «لونغ آيلند جيويش ميديكل سنتر»، المستشفى الكبير في منطقة كوينز.
وكتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب على «تويتر»: «أول لقاح يتم تلقيه.. التهاني للولايات المتحدة، والتهاني للعالم». ويأتي هذا بعد ستة أيام من أول التلقيحات في المملكة المتحدة، وهي الدولة الأولى التي سمحت باستخدام هذا اللقاح من مختبرات «فايزر-بايونتيك». وكتب الرئيس المنتخب جو بايدن بدوره: «تمسكوا بالأمل، أيام أفضل آتية».
وشاهد حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، تلقي الممرضة اللقاح عبر تقنية الفيديو، وسارع إلى تهنئتها قائلاً: «آمل أن يمنحك هذا الأمر، ويمنح الممرضين، الذين يعملون هنا كل يوم، إحساساً بالأمان ومزيداً من الكفاءة» في العمل.
وبدت ليندسي مبتسمة، وقالت بعد تلقيها الحقنة في ذراعها: «أنا بخير تماماً، ولم أشعر بأي فرق عن اللقاحات الأخرى».
وتبدأ حملة التلقيح الأميركية التي تستهدف كأولوية مقدمي الرعاية الأكثر تعرضاً للفيروس ودور المسنين، في ما يعيث الوباء في الولايات المتحدة التي توشك على اجتياز عتبة 300 ألف وفاة مع أكثر من 16 مليون إصابة بما فيها 1.1 مليون في الأيام الخمسة الماضية.
وتشمل مرحلة التلقيح الأولى نحو ثلاثة ملايين شخص، فيما الهدف هو تلقيح 20 مليون شخص بالمجمل في ديسمبر ونحو مئة مليون قبل نهاية مارس.
وصرح كومو: «نحتاج إلى أشهر قبل أن يشمل اللقاح عدداً كبيراً من الناس»، داعياً الأميركيين إلى مواصلة احترام التعليمات الصحية خلال فترة الأعياد.
وقال المستشار العلمي لعملية توزيع اللقاحات منصف سلاوي لشبكة «سي بي إس»: «قلقي الرئيسي هو مدى إحجام الأميركيين عن تلقي اللقاح»، وأضاف: «تم إطلاق حملة اتصالات واسعة لإقناع الأميركيين بالحصول عليه».
ومن جانبه، الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، أكد، أمس، أنه ليس مدرجاً على قائمة الحصول على لقاح فيروس «كورونا»، بعد أن أشار تقرير إعلامي إلى أنه قد يتلقى التطعيم اليوم.
وتوجه ترامب إلى «تويتر» ليعلن أنه: «ليس مدرجاً على قائمة الحصول على اللقاح، لكنه يتطلع إلى القيام بذلك في الوقت المناسب».
وكتب ترامب: «يجب أن يحصل العاملون في البيت الأبيض على اللقاح في وقت لاحق من البرنامج، ما لم يكن ذلك ضرورياً على وجه التحديد.. وقد طلبت إجراء هذا التعديل».
وذكرت التقارير أن تطعيمات المسؤولين الحكوميين سيتم تنظيمها على مدار الأيام العشرة التالية.