موسكو (وكالات) 

أعلن الجيش الروسي، أمس، حصول انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي أنهى في نوفمبر القتال العنيف بين أذربيجان وأرمينيا في منطقة ناجورنو قرة باغ الانفصالية، وذلك بعد أيام على زيارة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أذربيجان قال خلالها: «القتال» ضد أرمينيا لم ينته بعد.
وقالت وزارة الدفاع الروسية، التي نشرت قوات حفظ سلام في المنطقة في بيان أمس: «تم الإبلاغ عن انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار في 11 ديسمبر في منطقة غادروت».
وتأتي هذه التصريحات في وقت أعلن الجيش الأرمني عن «اعتداءات» من أذربيجان على قريتي «ختسابيرد» و«إن تاخر»، اللتين بقيتا تحت سيطرة قوات قرة باغ.
وأكد ناطق باسم قوات حفظ السلام الروسية، نقلاً عن وكالة أنباء ريا نوفوستي أمس، «حصول تبادل لإطلاق النار بأسلحة آلية». ولفت إلى أن طلبات لاحترام وقف إطلاق النار أرسلت «فوراً» للطرفين.
وأعلنت قوات قرة باغ أن 3 من مقاتليها أصيبوا في هجوم شنته القوات الأذربيجانية.
وتوقف القتال في ناجورنو قرة باغ، الذي أودى بحياة الآلاف من المعسكرين، بعد توقيع اتفاق لوقف الأعمال العدائية برعاية موسكو في نوفمبر، والذي كرّس هزيمة عسكرية للأرمن وحقق مكاسب كبيرة لباكو.
ونُشرت قوة سلام روسية قوامها ألفي جندي بالمنطقة.