شيكاجو (رويترز) 

تعهد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن بمعالجة عدم المساواة العرقية في قطاع الزراعة. لكن بعض المزارعين من أصول أفريقية غير متأكدين من أنه اختار الرجل المناسب لهذه المهمة، بعد أن استقر على ترشيح حاكم ولاية أيوا السابق توم فيلساك وزيراً للزراعة.
ورأس فيلساك وزارة الزراعة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. وتأتي عودته المحتملة إلى هذا المنصب في وقت الحساب العنصري في الولايات المتحدة، ولن ينسى الناخبون من أصول أفريقية قريباً أنهم ساعدوا في تحقيق انتصار بايدن.
وقال الفريق الانتقالي لبايدن: إن خبرة فيلساك السابقة كوزير للزراعة توفر انطلاقة مبكرة لمعالجة القضايا التي تواجه الإدارة الجديدة.
وذكر شون سافيت، المتحدث باسم فريق بايدن الانتقالي: «مع عدد المزارعين الذين يواجهون صعوبات، أعطى الرئيس المنتخب أولوية للقيادات ذات الخبرة».