طشقند (وكالات)

قالت حكومة طشقند إن أوزبكستان أعادت 25 امرأة و73 طفلاً أمس، من سوريا، كانوا يقيمون في مخيمات مع غيرهم من أسر مقاتلي تنظيم «داعش». 
وقال مصدر حكومي في الشهر الماضي إن عشرات الأوزبك لا يزالون في مخيمي «الهول»، و«روج»، في منطقة يسيطر عليها الأكراد في سوريا، ويعيشون في ظروف يرثى لها. ويُعتقد أن آلافا من مواطني دول وسط آسيا، ومنها أوزبكستان الأكثر سكاناً في المنطقة، انضموا إلى «داعش» الإرهابي.
وقالت المصادر الحكومية أمس، إن العائدين الجدد سيدخلون أولاً مصحة طبية ثم يحصلون على مساعدة لإيجاد عمل وسكن، وأضافت «ستهيأ لهم الظروف للعودة للحياة السلمية والتكيف بشكل كامل مع المجتمع».
وفي حين تحجم العديد من الدول الغربية عن إعادة مواطنيها خوفا من هجمات، أعادت أوزبكستان 220 امرأة وطفلا من سوريا العام الماضي.