دمشق (وكالات)

تواصلاً لمسلسل الانتهاكات التركية في سوريا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القوات التركية تواصل عمليات الحفر والتنقيب عن الآثار في «تل حلف» ضمن مناطق عملية «نبع السلام» في ريف الحسكة، حيث استخرجت لقى أثرية وفخاريات من الموقع الذي تتمركز فيه، أعلى التل الأثري.
ويقع «تل حلف» في المنطقة شمال شرق سورية، وعلى بعد 3 كيلومترات جنوب غربي منطقة رأس العين، وتعود آثار الموقع للألفية السادسة قبل الميلاد.
وكان المرصد أفاد شهر نوفمبر الماضي بأن الفصائل الموالية لأنقرة تقوم بعمليات بحث وحفر جديد عن آثار ضمن أحياء المحطة والعبرة والكنائس في مدينة رأس العين بريف الحسكة، وهي أحياء قديمة، فيما تتذرع تلك الفصائل بالبحث عن أنفاق محفورة من قبل قوات سوريا الديمقراطية قبل خروجها من المنطقة.
ويضم شمال غرب سوريا حوالي 40 قرية، بينها «باقرحا»، التي تعود إلى ما بين القرنين الأول والسابع للميلاد من الحقبة البيزنطية، وقد وضعتها اليونسكو على قائمة التراث العالمي.
وتشمل المنطقة، وفق موقع المنظمة اليونسكو، معالم أثرية لعدد من المساكن والمعابد الوثنية والكنائس والأحواض والحمامات العمومية.
وفي حديث سابق لوكالة فرانس برس، قال المدير العام للمديرية العامة للآثار والمتاحف السورية، مأمون عبد الكريم، إن «باقرحا من المواقع الهامة كونها تلقي الضوء على التطور الريفي في هذه المنطقة خلال العصرين الروماني والبيزنطي»، مشيراً إلى أن ثمة مباني لا تزال «في حالة من الحفظ الجيد».
إلى ذلك، أصيب جندي تركي بجروح، عقب استهداف مسلحين مجهولين قاعدة عسكرية بصاروخ موجه، وفقاً لما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأوضح المرصد أن الهجوم استهدف قاعدة عسكرية تركية في بلدة «رام حمدان» شمالي محافظة إدلب، ما أدى إلى حدوث بعض الأضرار المادية في القاعدة التركية.
وكانت أعداد من القوات التركية  قد انتشرت على الطريق الدولي «أم فور»، أمس الأول، من جهة مدينة أريحا، حيث عمدت إلى تفجير عبوة ناسفة على الطريق، بعد ركنها من قِبل مجهولين. وكان ضابط من القوات التركية قتل وأصيب 3 جنود أتراك في عملية تسلل نفذتها «قوات سوريا الديمقراطية» قبل 4 أيام على محور «باصوفان» و«كفرخاشر» ضمن ريف حلب الشمالي.
وفي سياق متصل، انفجرت عربة «bmb» تابعة للجيش السوري أمس الأول، نتيجة قصف تركي استهدف «تل حرمل» في ريف منطقة «أبو راسين»، شمالي محافظة الحسكة.
وجددت القوات التركية وفصائل المعارضة السورية المسلحة التي تدعمها أنقرة، قصفها المدفعي لمنطقة «أبو راسين» شمال الحسكة شرقي سوريا، وذكرت مصادر محلية أن «القصف استهدف المنازل السكنية وممتلكات المواطنين في قرية دادا عبدال في محيط بلدة أبو راسين».