قال دونالد ترامب خلال مشاركته مساء السبت في جورجيا بأوّل تجمّع انتخابي بعد الاقتراع الرئاسي، إنّه سيفوز في الانتخابات التي كان جو بايدن قد فاز بها قبل نحو شهر. 

وأكّد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته لمئات من المؤيّدين الذين تجمّعوا في الهواء الطلق في مدينة فالدوستا "نحن نفوز في هذه الانتخابات". وأضاف وسط الهتافات "سيُحاولون إقناعنا بأنّنا خسرنا. نحن لم نخسر"، مندّدًا بـ"انتخابات مزوّرة".

وجاء ترامب إلى ولاية جورجيا دعمًا لمرشّحَين جمهوريّين في انتخابات فرعيّة تُعتبر حاسمة لتحديد الغالبيّة في مجلس الشيوخ وموازين القوى في العاصمة واشنطن.

وقال ترامب إنّه في حال "لم يفز" السناتوران ديفيد بيرديو وكيلي لوفلر فـ"لا شيء يمكنه إيقاف الديموقراطيّين". وأضاف "لا فكرة لديكم إلى أيّ حد سيكون الأمر سيّئًا".

وخصّص ترامب جزءًا كبيرًا من خطابه للحديث عن الانتخابات الرئاسيّة في 3 نوفمبر، مذكّرًا بانتصاراته في ولايتي فلوريدا وأوهايو، ثمّ أضاف، خلافًا للنتيجة الرسمية "لقد فزنا أيضًا بجورجيا، كان ذلك جيّدًا". 
ومن المرتقب التصويت في 5 يناير على مقعدي مجلس الشيوخ عن ولاية جورجيا، وهما يتبعان إلى الجمهوريين حالياً.

وفي حال خسارتهما، فإنّ الغالبية في مجلس الشيوخ ستنتقل إلى الديموقراطيين، لأنه في ظل التساوي بالمقاعد (50 لكل جهة) سيكون بإمكان نائبة الرئيس المقبلة كامالا هاريس التصويت والبت وفقاً للدستور. وسيتيح ذلك لجو بايدن الذي يتولى منصبه في 20 يناير، التعامل مع كونغرس ديموقراطي.

ولكن في حال احتفظ الجمهوريون بغالبية مقاعد مجلس الشيوخ، سيتعين حينها على الرئيس المقبل التعامل مع كونغرس منقسم.
وبرفقة زوجته ميلانيا ترامب، شارك ترامب في تجمّع بفالدوستا في أرياف ولاية جورجيا، بحضور السناتورَين ديفيد بيرديو وكيلي لوفلر.
وقال هذا الأسبوع "علينا أن نعمل جاهدين لنحرص على فوزهما".

ويشدد ترامب على أنه لا يزال يتعيّن التحقق من التوقيعات على بطاقات اقتراع 3 نوفمبر.
وغرّد السبت "سأفوز بسهولة" إثر ذلك.

وأكد بايدن الجمعة أنه سيقوم بحملة في جورجيا، لكن من دون تحديد الجدول الزمني.