تجاوزت كندا عتبة الـ400 ألف إصابة مُسجَّلة بفيروس كورونا المستجدّ على أراضيها، بعد أكثر بقليل من أسبوعين على بلوغها عتبة الـ300 ألف إصابة، ما يُمثّل تسارعًا لانتشار الوباء في هذا البلد. 
وسجّلت كندا حتّى بعد ظهر الجمعة 400,031 إصابة منذ بداية الوباء في البلاد منتصف مارس و12,470 وفاة، حسب أرقام واردة من المقاطعات والأقاليم نشرها "راديو-كندا" و"سي تي في".
وكندا البالغ عدد سكّانها 38 مليون نسمة، انتقلت من 300 ألف إلى 400 ألف إصابة بكورونا في 18 يومًا فقط.
وكانت البلاد تجاوزت عتبة المئة ألف إصابة في يونيو، بعد ثلاثة أشهر على بدء الجائحة.
وتضاعف عدد الإصابات اليوميّة الجديدة في كندا خلال الشهر الماضي ليصل إلى حوالي 6000 حالة كلّ يوم، بسبب تسارع انتشار الفيروس بين السكّان، وفقا لإدارة الصحة العامة الكندية.
كذلك، ارتفع بشكل كبير معدّل الفحوص الإيجابيّة ليبلغ 7,4% خلال الأسبوع الماضي.
وسجّلت أونتاريو وكيبك، وهما المحافظتان الأكثر اكتظاظًا بالسكّان في كندا، على التّوالي أكثر من 123 ألف إصابة و147 ألف إصابة بكورونا، في وقتٍ تُحصي كلّ منهما يوميًا نحو 1500 إصابة إضافيّة.