حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، الساسة اللبنانيين على تشكيل حكومة جديدة لتنفيذ الإصلاحات في البلاد.
ودون هذه الخطوة، لن يحصل لبنان على مساعدات دولية.
وقال ماكرون، في افتتاح مؤتمر عبر «الإنترنت» يهدف لجمع مساعدات للبنان، إنه سيعود إلى بيروت في ديسمبر الجاري للضغط على الطبقة السياسية.
وأوضح الرئيس الفرنسي، أن من المقرر تأسيس صندوق يديره البنك الدولي للمساعدة على تقديم المساعدات الإنسانية للبنان.
ويرأس ماكرون والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش المؤتمر الدولي الافتراضي الجديد من أجل «دعم الشعب اللبناني»، بعد أربعة أشهر من الانفجار المدمّر في مرفأ بيروت.
وأكدت الرئاسة الفرنسية أن المؤتمر، الذي ستتم إدارته من قصر الإليزيه في باريس، دعي للمشاركة فيه رؤساء دول ومنظمات دولية وجهات مانحة متعددة الأطراف ومنظمات غير حكومية وممثلون للمجتمع المدني اللبناني. 
وقالت الرئاسة، إن المؤتمر «يهدف إلى تقييم المساعدات التي قدمها المجتمع الدولي وتقييم ترتيبات توزيعها منذ مؤتمر 9 أغسطس، والنظر في الاحتياجات الجديدة والعمل على تلبيتها، في سياق الأزمة التي يعانيها لبنان».
وأتاح مؤتمر 9 أغسطس، الذي نظم بشكل طارئ بعد خمسة أيام فقط من انفجار مرفأ بيروت، تحريك مساعدات بقيمة 250 مليون يورو للبنان.
وأبقى ماكرون عقد المؤتمر الجديد على الرغم من عدم تشكيل حكومة جديدة من اختصاصيين مستقلين من أجل إطلاق إصلاحات هيكلية يطالب بها المجتمع الدولي مقابل دعم طويل الأمد للبنان. كانت الطبقة السياسية تعهدت لماكرون، خلال زيارته إلى لبنان، بتشكيل تلك الحكومة.