قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، إن إنجازات تحققت في مكافحة الإرهاب.
وأكد الكاظمي، وهو أيضاً القائد العام للقوات المسلحة، احتواء المشاكل والتحديات في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار.
وأوضح، خلال اجتماع للمجلس الوزاري للأمن الوطني، أن «هناك إنجازات في مكافحة الجريمة المنظمة والعصابات الإرهابية، إلا أن هناك محاولات لفرض واقع من أطراف تحت عناوين مختلفة».
وأضاف أن «هناك مشاكل وتحديات في مدينة الناصرية، وقد تم احتواؤها، بعد إرسال لجنة وتشكيل خلية أزمة بشأن أحداث محافظة ذي قار ساهمت في تخفيف التوتر، وأن الاحتجاجات في مدينة الناصرية تضمنت مطالب حقيقية». 
وأشار إلى أن الحكومة تدعم شرطة محافظة ذي قار لفرض هيبة القوات الأمنية، وتوفير الخدمات بالتنسيق مع وزارة الإعمار والإسكان للمباشرة بالمشاريع المعطلة وتوفير البنى التحتية، وكل ما يحتاج إليه أبناء هذه المحافظة لعودة الأمن والأمان في مدينة الناصرية. 
وناقش الاجتماع أهمية تدريب القوات المسلحة، والعمل على توفير ما تحتاج إليه لدوام زخم عملها لتحقيق الاستقرار الأمني والخدمي والاجتماعي. 
كانت محافظة ذي قار قد شهدت الجمعة الماضية اضطرابات أمنية إثر احتجاجات في ساحة «الحبوبي» وسط مدينة الناصرية والاشتباك مع متظاهرين معتصمين منذ أكثر من عام.