أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الاثنين، عن أمله في الموافقة على لقاح ضد فيروس كورونا المستجد في ديسمبر المقبل للمساعدة في إنهاء القيود التي فرضت لوقف تفشي الوباء.
وزار جونسون منشأة لإنتاج لقاحات مضادة لكورونا ضمن اتفاق وقعته الحكومة البريطانية مع شركات للسماح لها بإنتاج اللقاح على أرضها. 
ودافع جونسون عن القواعد «الصارمة» التي ستفرض على معظم أنحاء إنجلترا عندما ينتهي الإغلاق الوطني هذا الأسبوع.
وقال، في مقابلة تلفزيونية، قبل عودة إنجلترا إلى نظام قواعد إقليمية مكون من ثلاثة مستويات بعد غد الأربعاء «أعلم أن الكثير من الناس يعتقدون أنهم في المستوى الخطأ وأنا أتفهم إحباط الناس.. نظام التدرج أو المستويات صعب، لكنه مصمم ليكون صارما من أجل إبقاء الأمور تحت السيطرة».
ويكافح جونسون لإقناع نواب حزب المحافظين بدعم خططه في تصويت مهم غدا الثلاثاء، وسط تقارير بأن ما يصل إلى 100 عضو قد يتمردون لأنهم يقولون إن القواعد الجديدة صارمة للغاية. 
ومن المحتمل أن يجعل ذلك الحكومة تعتمد على أصوات حزب العمال المعارض لتمرير الإجراءات.
وحث وزير الصحة مات هانكوك نواب البرلمان البريطاني على دعم القواعد الجديدة للبناء على نجاح الإغلاق لمدة أربعة أسابيع، والذي قال إنه أعاد الفيروس «تحت السيطرة»، وأدى إلى انخفاض بنسبة 30% في عدد الحالات في الأسبوع الماضي. 
وقال هانكوك، في مؤتمر صحفي في وقت لاحق اليوم الاثنين «إنها أفضل طريقة لتجنب الإغلاق الثالث، وهي الطريقة الأكثر ملاءمة لاتخاذ الإجراءات التي نحتاجها للحفاظ على سلامة الناس.. بينما يمكننا أن نخففها قليلا، لا يمكننا تحمل تخفيفها كثيرا».