أبوظبي (وام)

أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع شمال شرق نيجيريا، وأدى إلى سقوط أكثر من مائة قتيل وجريح من المدنيين الأبرياء.
وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان أصدرته أمس، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية. وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين.
وقتل ما لا يقل عن 110 مدنيين أمس الأول، في هجوم شنه إرهابيون من حركة «بوكو حرام» على مزارعين في قرية «كوشوبي» بشمال شرق نيجيريا، وفق حصيلة جديدة للأمم المتحدة.
وقال المنسق الإنساني للأمم المتحدة في نيجيريا إدوارد كالون «وصل مسلحون على دراجات نارية وشنّوا هجوماً عنيفاً على رجال ونساء كانوا يعملون في حقول كوشوبي، قتل 110 مدنيين على الأقل بوحشية، وأصيب عدد كبير آخر في هذا الهجوم».
ووقع الهجوم في حقل لزراعة الأرز على بعد نحو 10 كيلومترات من مايدوغوري، المدينة الرئيسة في ولاية بورنو. 
ودان الرئيس النيجيري محمد بخاري مجدداً مساء أمس الأول، وكتب على «تويتر»، إن «قتل العمال الزراعيين مأسوي ومدان، لقد أعطت الحكومة ولا تزال كل الدعم الضروري للجيش ليبذل ما في وسعه لحماية سكان بلادنا وأرضنا».
وكتب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل «أشعر بصدمة كبيرة لهذا الهجوم الفظيع الجديد الذي استهدف مدنيين أبرياء في شمال شرق نيجيريا».
وأدانت وزارة الخارجية المصرية الهجوم الإرهابي، وأكدت وقوفها بجانب نيجيريا في هذا المصاب الأليم، مشددةً على الموقف المصري الداعي لضرورة التصدي للإرهاب من خلال تحرك وتكاتُف جماعي حازم، على المستويين الإقليمي والدولي، بهدف النجاح في دحر خطر الإرهاب والعنف والتطرف.