احتج أطباء وممرضون في العاصمة الإسبانية مدريد، اليوم الأحد، على تخفيضات قالوا إنها تزيد معاناتهم في التصدي لوباء «كوفيد-19».
وسار نحو أربعة آلاف محتج في مدريد، المنطقة الأشد تضرراً بفيروس كورونا وهم يغنون ويقرعون الطبول مطالبين بزيادة عدد الممرضين.

فيما تنفي حكومة مدريد الإقليمية المحافظة تقليص الخدمات الطبية.
وتظهر صور فوتوغرافية نشرتها وسائل إعلام إسبانية، اليوم الأحد، مدناً مكتظة بالمتسوقين استعدادا لعيد الميلاد، الأمر الذي أثار مخاوف من ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وحث رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث الإسبان على تجنب التجمعات العائلية الكبيرة في عيد الميلاد لتفادي زيادة عدد حالات «كوفيد-19».
وقال أمام اجتماع لأنصار حزبه، أمس السبت: «الأشهر القليلة المقبلة ستكون حاسمة. يتوقع الخبراء أن نشهد مرحلة حرجة من الوباء تتزامن مع أول عمليات تطعيم جماعية».
وتبحث الحكومة اليسارية الإسبانية اقتصار عدد التجمعات في عيد الميلاد على ستة أشخاص.