أحمد عاطف، وام (الإسكندرية)

شهد معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة ختام التمرين العسكري المشترك «سيف العرب» المقام حالياً في مصر بمشاركة الإمارات والسعودية والأردن والبحرين والسودان وذلك بميادين التدريب القتالي بنطاق المنطقة الشمالية العسكرية بقاعدة محمد نجيب العسكرية. يأتي التدريب في إطار دعم علاقات التعاون العسكري بين القوات المسلحة لكافة الدول الشقيقة المشاركة بالتدريب، وتعزيز القدرة على إدارة وتنفيذ مهام قتالية مشتركة باستخدام مختلف الأسلحة الحديثة.
ويهدف التمرين إلى التدريب على أمن واستقرار وحماية حدود الدول المشاركة، ومكافحة الإرهاب، واكتساب الخبرات، وتطوير التدريب لقواتنا المسلحة، والتدريب ضمن التحالفات العسكرية من خلال التدريب على العمل المشترك، والتدريب على عمليات الحرب غير النظامية، وتدريب القادة والأركان على مهام القيادة والسيطرة.
وتأتي مشاركة قواتنا المسلحة في هذا التمرين ضمن الخطة التدريبية المتضمنة استمرار المشاركة في التمارين المشتركة داخل الإمارات وخارجها، لتطوير التدريب وتأهيل منتسبي القوات المسلحة واكتساب المهارات التدريبية.
كما حضر معاليه والوفود المشاركة البيان العملي الختامي، حيث نفذت القوات العربية المشاركة عملية اقتحام بؤرة إرهابية مسلحة داخل قرية حدودية وتطهيرها من العناصر الإرهابية.
من جانب آخر، التقى معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة خلال زيارته لجمهورية مصر العربية، الفريق أركان حرب محمد فريد حجازي رئيس أركان القوات المسلحة المصرية، في منطقة التمرين.
ورحب رئيس أركان القوات المسلحة المصرية بالفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي والوفد المرافق له، واستعرض معه العلاقات العسكرية القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها. وتم خلال اللقاء بحث التعاون بين البلدين في المجالات المتعلقة بالشؤون الدفاعية، وتبادل الخبرات والزيارات والتنسيق المشترك، فيما أكد الجانبان خلال اللقاء على عمق العلاقات التي تجمع البلدين، وحرصهما المشترك على تقويتها وتنميتها بما يعود بالخير والفائدة على الشعبين الشقيقين.

  • خلال حفل الختام (من المصدر)
    خلال حفل الختام (من المصدر)

خبراء لـ«الاتحاد»: المناورات تأكيد للجاهزية في مواجهة التحديات
عبدالله أبو ضيف (القاهرة)

حالة من التأهب الشديد في القوات المسلحة المصرية، والتي تشارك في عدة مناورات عسكرية وحربية سواء في المنطقة أو خارجها، توجتها أمس، المشاركة في المناورة الرئيسية للتدريب المشترك مع 5 دول عربية «سيف العرب»، واجتماع للرئيس عبدالفتاح السيسي مع وزير الدفاع وقائد القوات الجوية المصرية.
ومن جهته، قال وكيل جهاز المخابرات المصرية الأسبق اللواء عبد الرافع درويش: إن إجراء مصر عدة مناورات عسكرية في أوقات متتالية وفي أكثر من جهة يأتي للتأكيد على استعداد مصر لكافة التحديات المحيطة، وخاصة أنه ليس غريباً على القوات المسلحة الجاهزية التامة على الرغم من كونها داعية للسلام ولكن في الوقت نفسه جاهزة للتصدي.
وأضاف درويش لـ«الاتحاد» أن اجتماع الرئيس المصري مع وزير الدفاع وقائد القوات الجوية يأتي بعد اثنتين من المناورات العسكرية المهمة سواء في روسيا والتي كان لها صدى واسع عالمياً، أو في السودان والتي تحدث لأول مرة منذ سنين طويلة، مشيراً إلى أن القوات المسلحة لطالما أثبتت قدرتها على الاستعداد والجاهزية التامة.
وأشار درويش إلى أن الاطلاع الدوري من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي على آخر التحديات، وحجم الاستعدادات من قبل القوات المسلحة، يمثل مصدر اطمئنان للمصريين على مدى الجاهزية، ومتابعة القائد الأعلى للقوات المسلحة لهذه التحديات وحجم الجاهزية، وهو الأمر الذي لم يكن يحدث كثيراً وبهذا المستوى من الاجتماعات في عهود ماضية. وتمثل المناورة العسكرية «نسور النيل-1» التي نفذتها القوات المسلحة المصرية والسودانية حدثاً فريداً من نوعه، حيث تتم لأول مرة بين البلدين، وتستمر حتى السادس والعشرين من شهر نوفمبر الجاري، وتشهد تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات، من بينها تخطيط وإدارة أعمال قتال مشتركة بين القوات الجوية المصرية والسودانية، وقيام المقاتلات متعددة المهام من الجانبين بالتدريب على تنفيذ عدد من الطلعات الجوية الهجومية والدفاعية على الأهداف موضوع التدريب، وتدريب قوات الصاعقة على أعمال البحث والإنقاذ القتالي. وفي السياق ذاته، أوضح الخبير العسكري والاستراتيجي جمال مظلوم، أن إجراء تدريبات عسكرية على كافة الاتجاهات صاحب مدلولاً مهماً على مستوى التحديات التي تواجهها مصر في هذه المناطق، حيث أجرت مصر تدريباً عسكرياً مع فرنسا بالقرب من الحدود الليبية، وفي الوقت نفسه نفذت تدريباً عسكرياً مع السودان لأول مرة في ظل التحديات التي تحيطها من الناحية الأفريقية وبناء سد النهضة الإثيوبي.
وأضاف مظلوم لـ«الاتحاد» أن التحديات التي تواجهها الدولة المصرية باعتبارها الأكبر في الشرق الأوسط، كبيرة أيضاً، وهو ما يكشف تكثيف المشاركة في مناورات عسكرية مهمة على مستوى العالم وليس على مستوى المنطقة فقط، مشيراً إلى أن القوات المسلحة ضمن أقوى 10 قوى عسكرية في العالم، وبالتالي يصبح التعاون معها أمراً مهماً لكافة الدول الكبرى في العالم، وهو ما يتم سنوياً مع دول مثل الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا بشكل دوري على سبيل المثال، وفي المنطقة بينها وبين المملكة العربية السعودية والسودان مؤخراً. وأكد مظلوم أن مصر في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي تقدمت عدة مراكز في تصنيف أقوى الجيوش النظامية على مستوى العالم، وخاصة على مستوى الأسلحة الجوية والبحرية، فيما تم إمداد الأسلحة الرئيسية بأحدث نظم السلاح على مستوى العالم، وبالتالي أصبحت مصر قوة ضاربة لا يمكن التفكير في الاعتداء عليها بسهولة، وجعل كلمتها في القضايا الإقليمية قوية ومؤثرة في كثير من المواقف وأهمها الموقف الليبي الذي يعد الأبرز في تأكيد مصر وتصديها للإرهاب ورفضه على كافة المستويات.
ويعتبر عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأكبر في عدد المشاركة في المناورات العسكرية من طرف القوات المسلحة المصرية، حيث نفذت أكبر مناورات عسكرية مع الدول العربية آخرها «سيف العرب»، فيما استأنفت مناورات النجم الساطع مع الولايات المتحدة وعدد من الدول الصديقة بعد توقفها سنوات.