يعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء عن تخفيف للقيود المفروضة لاحتواء وباء كوفيد-19 مع تراجع عدد الإصابات الجديدة في فرنسا، وهي استراتيجية تعتمدها أيضاً دول أخرى في أوروبا الغربية. 

ويلقي ماكرون كلمة جديدة إلى الأمة يفترض أن يعلن فيها تخفيف القيود قليلاً وتحديد المسار الذي سيتبع في الأزمة الصحية، في حين يأمل الفرنسيون بقواعد أقل صرامة مع اقتراب عيدي الميلاد ورأس السنة. 
ويجتمع ماكرون خلال الصباح مع "مجلس الدفاع" لوضع اللمسات الأخيرة على القرارات التي سيعلنها مساء عبر التلفزيون. 
- "تخفيف طفيف" -ويفترض أن يجري تخفيف القيود على ثلاث مراحل، بدءاً من الأول من ديسمبر، ثم قبل عطلة الميلاد، وأخيراً مطلع عام 2021.
وحذر رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس بأن هذا الإعلان لن يعني إلا "تخفيفاً طفيفاً للإغلاق".