دان معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الاعتداء الإرهابي الجبان على محطة توزيع المنتجات البترولية بمدينة جدة.

وقال معاليه: إن هذه الاعتداءات الإرهابية المتكررة والمتعمَّدة، لاتستهدف أمن المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها، وتمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية.

وأكد وقوف المجلس إلى جانب السعودية وتأييده لكل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران في محاولاتها المستمرة لزعزعة الأمن والسلم بالمنطقة.