أحمد شعبان (القاهرة) 

انطلقت في مصر، أمس، جولة الإعادة بالمرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية المصرية في 13 محافظة على المقاعد الفردية، بعد أن حسمت «القائمة الوطنية من أجل مصر» الفوز في معظم محافظات المرحلتين الأولى والثانية.
واحتشدت أعداد كبيرة من الناخبين المصريين، أمام لجان الاقتراع وسط إجراءات احترازية مشددة بسبب جائحة «كوفيد - 19»، وللمرة الثانية تصدر النساء وكبار السن المشهد الانتخابي في لجان الاقتراع منذ الساعات الأولى لفتح اللجان، فيما تباينت نسب الحضور في التصويت بين منطقة وأخرى داخل المحافظات، حيث ارتفعت نسب الإقبال على التصويت في محافظات الإسكندرية والوجه القبلي ومدن الصعيد.
ويتنافس في هذه الجولة 220 مرشحاً يتنافسون في 110 مقاعد، كما يخوض حزب «مستقبل وطن» جولة الإعادة بـ85 مرشحاً، وتجرى جولة الإعادة للمرحلة الأولى في دوائر 13 محافظة هي: الجيزة، والفيوم، وبنى سويف، والمنيا، وأسيوط، والوادي الجديد، وسوهاج، وقنا، والأقصر، وأسوان، والإسكندرية، والبحيرة، ومطروح، بعد أن حسمت محافظة البحر الأحمر جميع المقاعد بالمرحلة الأولى.
وأكد المستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، انتظام عمليات التصويت داخل اللجان الفرعية في الـ13 محافظة، وأن العملية الانتخابية تسير بصورة طبيعية مع عدم تسجيل أي معوقات تُذكر، مشيراً إلى أن «الهيئة» لم تتلق أي شكوى من شأنها التأثير على النظام الانتخابي في اليوم الأول.
وقالت الهيئة الوطنية للانتخابات، إنها سلمت القضاة المشرفين على لجان الاقتراع حقيبة تحتوي على كل المستلزمات الطبية والوقائية للحماية من انتشار فيروس «كورونا»، ومنها الكمامات الطبية والكحول والقفازات اليدوية، مع التشديد على اتباع الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي داخل لجان التصويت.
ومن المقرر أن تُعلن الهيئة الوطنية للانتخابات النتائج النهائية لهذه المرحلة في موعد أقصاه 30 نوفمبر المقبل، فيما تجرى الإعادة للمرحلة الثانية أيام 5 و6 و7 ديسمبر للمصريين بالخارج، ويومي 7 و8 ديسمبر للمقيمين بالداخل.