كابول (وكالات) 

قُتل 8 أشخاص على الأقل أمس، في هجوم صاروخي أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عنه واستهدف أجزاءً من كابول تشهد كثافة سكانية كبيرة، في أحدث موجة عنف في العاصمة الأفغانية.
وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن دفعة الصواريخ التي طالت مناطق متفرقة من وسط كابول وشمالها ومحيط المنطقة الخضراء التي تضم سفارات ومقار شركات دولية. وقبل إعلان «داعش» تبنيه الهجوم، حمّل المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان حركة «طالبان» المسؤولية مشيرا إلى أن «الإرهابيين أطلقوا 23 صاروخاً.
وأوضح عريان «استنادا إلى المعلومات الأولية، قتل 8 أشخاص وأصيب 31 آخرون بجروح، مشيراً إلى أن الحصيلة النهائية قد تتغير. 
وأكد الناطق باسم شرطة كابول فردوس فارامرز الحصيلة والتفاصيل نفسها.
وسقط صاروخ في مكتب داخل المنطقة الخضراء لكنه لم ينفجر. ولحقت أضرار بجدران عدة مبان وبنوافذها من بينها مركز «سنا» الطبي في العاصمة. 
وقال المتحدث باسم حركة «طالبان» ذبيح الله مجاهد إن «الهجوم الصاروخي في مدينة كابول لا علاقة له بطالبان»، وأضاف «نحن لا نطلق النار بشكل أعمى على الأماكن العامة».
وأكد تنظيم «داعش» في بيان على قنواته عبر منصة تيلجرام استهداف إرهابييه المنطقة الخضراء في مدينة كابول والتي تضم مبنى الرئاسة الأفغاني وعدة سفارات ومقرات للقوات الأفغانية بـ 28 صاروخ كاتيوشا.