هدى جاسم، وكالات (بغداد)

دعا الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، إلى مواصلة التعاون الدولي في الحرب ضد التنظيمات الإرهابية لاسيما وأنها تشكل خطراً عابراً للحدود ويهدد الجميع.
ونقلت الرئاسة العراقية في بيان عن صالح القول، أثناء لقاء عقده ببغداد مع المستشار بوزارة الدفاع البريطانية السير جون لوريمر، إن الحرب ضد الإرهاب لا تزال قائمة ولابد من التكاتف الدولي في مواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية، كونها تشكل خطراً عابراً للحدود ويهدد الجميع، كما أكد أهمية قطع الطريق أمام التنظيمات الإرهابية المتطرفة التي تستغل الثغرات والأزمات لتنفيذ أهدافها في تهديد السلم والأمن المجتمعي.
وشدد الرئيس العراقي كذلك على ضرورة العمل على تعزيز فرص التنمية والازدهار عبر التنسيق والعمل المشترك.
من جانبه، جدد لوريمر إعلان موقف بلاده الداعم لقوات الأمن العراقية في مجالي التدريب والتسليح وضرورة التعاون في مكافحة الإرهاب. وتعد بريطانيا إحدى أهم الدول المشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» في العراق.
أمنياً، نفذ جهاز مكافحة الإرهاب، أمس، حملة كبرى لملاحقة بقايا عصابات «داعش» الإرهابية في 4 محافظات. وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول، في بيان: إنه «حسب توجيهات القائد العام للقوات المسلحة، نفذت قوات جهاز مُكافحة الإرهاب حملة كُبرى لمُلاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية في مُحافظات ديالى، كركوك، نينوى، الأنبار». وأوضح البيان أن «الجهاز باشر عملياته بإلقاء القبض على عُنصر إرهابي في مدينة الموصل». وأضاف أنه «تنفيذًا لأمر القائد العام للقوات المُسلحة بالاهتمام بالملف الأمني في مُحافظة ديالى باشر جهاز مُكافحة الإرهاب، بسلسلةٍ من الواجبات أسفرت عن إلقاء القبض على 4 إرهابيين بينهم عُنصر خطير ينتمي لعصابات داعش الإرهابية».
وشرعت فرقة المشاة الخامسة بالجيش العراقي وبإسناد من الحشد العشائري والشرطة في تنفيذ عملية استباقية في «تلال حمرين» في شمال شرق البلاد. وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان صحفي أمس: إن «القوة فتشت عدداً من القرى وتمكنت من تفجير 5 أوكار لتنظيم داعش ومعالجة 5 عبوات ناسفة».
يشار إلى أن «تلال حمرين» عبارة عن سلسلة جبلية في العراق تمتد من محافظة ديالى إلى مدينة كركوك.
وفي سياق متصل، أعلنت وكالة الاستخبارات العراقية أمس، تفكيك خلية إرهابية مكونة من 4 أشخاص في محافظة كركوك. وقالت الوكالة في بيان صحفي: إن «مفارزها المتمثلة بمديرية استخبارات كركوك في وزارة الداخلية تمكنت من تفكيك وإلقاء القبض على خلية إرهابية نائمة مكونة من 4 إرهابيين بمناطق متفرقة من محافظة كركوك». وأشارت إلى أن «الموقوفين مطلوبون وفق أحكام الإرهاب لانتمائهم لعصابات داعش الإرهابية في ديوان الخدمات وديوان الجند تحت كنى أبوزيد وأبو عزام وأبو زياد وأبو أحمد)». 
وأضافت أنهم اعترفوا من «خلال التحقيقات الأولية معهم باشتراكهم بعدة عمليات إرهابية من بينها مايسمى غزوة تل أسقر ضد قوات البشمركة وغزوة الضباب في محافظة كركوك»، مؤكدة أنه «تم إيداعهم التوقيف لاستكمال التحقيقات ولاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم».
ومازالت مناطق عديدة في العراق تشهد نشاطاً لعناصر «داعش» الذين ينفذون عمليات اختطاف وقتل وتفجيرات على الرغم من إعلان الحكومة العراقية القضاء على التنظيم الإرهابي عسكرياً قبل أكثر من عامين.